البوابه
 الرئيسية
الزفات
ارقام فنانات
ارقام فنانين
التسجيل
Market
 موقع زفه توب إستديوا متخصص في تصميم زفات الأفراح و الـحفلات . منتديات . دردشه . شات صوتي . حجز فنانات . عازفين الاورج فنانين مجسات وكل ما تحتاجه لليلة العمر ...بريد »zfhtop@hotmail.com

 مرحبا بكم في موقع زفة توب لتنظيم و تجهيز الحفلات و حفلات الاعراس ستجدون كل ما تحتاجونه في جميع المناسبات ودامت لكم الأفراح والمسرات

هلابك..كثر ماغرد على غصن الشجر عصفور   هلابك..كثر ماهل المطر واشرق شعاع النـور  

اكثر 70 كلمة دلالية أستخداما
الكلمات الدلالية
(ترحب 2014 افضل الامبراطورة البتول الحرية السياحة العربية الفنان الفنانة الفنانه الله الى انا او بالرياض بالفنانه بجميع بدون برنامج بي تحدث تحميل تراست ترجمة ترحب تعبئة تعبئة بودر تعبئة حبوب تعبئة سكر تعبئة سوائل تعبئة عطور تعبئة وتغليف تعبة ارز تك جديد جروب جميع جيت خطوط انتاج خلاص دلال زيادة سمر شركة طارق طقاقات عازف على عملاق عن فرقة في كلمات للبيع ما مارينا ماكينة ماليزيا مطربات مطربه مع مكينة بلندر من ميوزك نسخة والطائف والوجه ومكه وينبع

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
   

  #1  
شجون غير متواجد حالياً
ש░Vip متميز░*͡҉●
 
اسباب البرود الجنسى, اسباب البرود الجنسى عند النساء, استثارة المرأة, اضرار الاغتصاب النفسية,, اغتصاب, ...





لا شك ان الاغتصاب جريمة بشعة ترفضها كل الاديان السماوية لأنها تنتهك حق الانسان في جسده لذلك فرضت الشرائع والقوانين ضد مرتكب هذه الجريمة الشنعاء الذي يعتبره المجتمع وحشا كاسرا تجرد من كل مشاعر الانسانية

تركيبة مجتمعاتنا تتقبل فكرة اغتصاب الأنثى لكن أن يغتصب رجل فهذا خارج عن المألوف وليس الجميع قادرين على الإفصاح عما حدث لهم ، لتدخل عوامل كثيرة تجعلهم يترددون بتسليط الضوء على جراحاتهم ، أما إذا عدنا إلى ما يحدث في الحقيقة الغير مُعلن عنها ، فسنجد تقاربا كبيراً في اغتصاب الإناث والذكور على حد سواء .



قالت الأخصائية النفسية سمية الجودر إن ''للاغتصاب، أضرار نفسية سواء وقع الحمل أم لم يقع، ففي حال الحمل فإن احتفاظها بالجنين له أضرار نفسية، وإجهاضها يترتب عليه أضرار نفسية، لكنها أقل حدة من احتفاظها بالجنين وإكمالها فترة الحمل''.

ورأت أنه ''في حالة وقوع الاغتصاب، يتحقق الحمل في أغلب الحالات، فنسبة الحمل في حالة الاغتصاب أكثر منها في حالة المعاشرة برضا الطرفين''، مبررة ذلك بأن ''الشعور بالخوف، يترتب عليه إفراز هرمونات تحفز المبيض''.

''هذه الحالات ليست سهلة، ولكل منها خصوصيتها، وهناك تفاوت بين حالة وأخرى، واستطعنا في بعض حالات الحمل غير الشرعي التوفيق بين الطرفين وإصلاح الوضع بزواجهما''.

وأضافت الجودر ''لكل حالة، طابعها الخاص، لأن التعامل مع هذه الحالات، قد يكون تحت تأثير المعتقدات الشخصية لتلك الحالات، فيما يجب على الباحث الاعتماد على الجوانب والأسس العلمية''.

الحالة النفسية للمغتصبة قد تسمح بالإجهاض
من جهته، رأى المحامي سامي سيادي أنه ''لا يمكن الفصل بين ما ترتئيه الشريعة الإسلامية باعتبارها أحد مصادر التشريع، والشريعة الدستورية''، منوها إلى أن ''العوامل الصحية، قد تكون من بين العوامل المؤثرة التي تستدعي إجهاض الأنثى المتعرضة للاغتصاب''.
وفي حال تحقق الخطر الصحي على المغتصبة، يجوز الإجهاض لها (...) الأضرار النفسية تتفاوت في حجمها والتدخل بالإجهاض يستدعي وجود خطر على حياة المغتصبة، فإذا وصلت إلى درجة الحالة النفسية التي قد تؤدي إلى فقد الحياة فيمكن أن يكون هناك تدخل جراحي لإجهاضها''.



تعدٍّ على حق الجنين في الحياة
من جهته، أكد الشيخ محمد صنقور أن ''الإجهاض غير جائز شرعاً بإجماع الفقهاء الإمامية وإن كانت مغتصبة، فالأنثى المغتصبة رغم أنها معذورة، إلا أن التدخل بالإجهاض، مساس بحق الجنين في الحياة''، مشيراً إلى أنه ''حتى قبل نفخ الروح في الجنين لا يجوز الإجهاض لأن الجنين في طريقه لان تبعث فيه الروح''. وتابع ''مجرد حصول (العلوق) في الرحم، شروع في الحياة ولذلك لا يجوز إجهاضه، استنادا للآية الكريمة (فإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت)''.
وأوضح صنقور أنه ''يجوز الإجهاض في حالة واحدة ليست لها علاقة بالاغتصاب، وهي حالة الحمل الذي يوقع الأنثى في حرج شديد في الجانب الصحي، فيجوز في مرحلة ما قبل نمو الجنين وقبل أن يبلغ مرحلة التكامل، وما سوى ذلك محرم مطلقاً''. من جهته، قال الشيخ ناجي العربي إنه ''بعد نفخ الروح في الجنين، لا يجوز الإجهاض، أما قبل نفخ الروح فهناك خلاف بين العلماء ''، مشيرا إلى ''ميله إلى عدم جواز الإجهاض''.

جواز إجهاض المغتصبة قبل 120 يوماً
وكان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، قد أجاز إجهاض المرأة أو الفتاة التي تعرضت للاغتصاب، ما لم يكن للأطباء المختصين رأي آخر، على ألا تزيد فترة الحمل التي يتم فيها الإجهاض على 120 يوما بعدها لا يجوز لأن الجنين يكون قد خلق في رحم أمه. كما تناول المجمع، عدم جواز إسقاط الجنين بغير عذر سواء في مدة 120 يوما أو غيرها، أو إسقاطه بالغا من العمر أي سن إذا كان بقاؤه خطرا على حياة أمه بشكل كبير ومؤكد أو إجهاضه حتى مدة محددة.



هناك نوعان من الآثار تحدثان: الأولى تسمى آثار قريبة المدى أو مباشرة لعملية الاغتصاب وهي تتضمن أعراضا اكتئابية، كوابيس، ميلا إلى الوحدة، تغيرا في السلوك، شكا وعدم ثقة في الآخرين، إحساسا بالذنب أو لوم النفس أو لوم الأسرة، عدوانًا على المجتمع، أفكارا ذات طبيعة قلقية أو غيرها من الأعراض التي تندرج نحو القلق أو الاكتئاب.

وهناك أعراض على المدى الطويل (بعد مدة طويلة من الزمن) هي الثانية، وهذه يعاني منها غالبا الأشخاص الذين لم يجدوا مشاركة وجدانية من المحيطين أو لم يجدوا تفريغا انفعاليا منظما من خلال بعض المختصين، وهذه الأمراض غالبا ما تأخذ صورة اضطراب الاكتئاب، أو اضطرابات القلق وأشهرها ما نسميه كرب ما بعد الصدمة وهو اضطراب يتميز بأن تكون فيه الفكرة حية طول الوقت ويتذكرها الشخص وتسمى الفلاش باك.


س: ما تأثير الاغتصاب على حالته النفسية؟ هل فعلا مش هينفع يتجوز خالص لأنه هيسبب ليه عجز جنسي وهل ممكن يقتل اي شخص ؟

أما عن سؤلك عن وجود عجز جنسي أو اتجاه المغتصب نحو القتل فهذا أمر غير وارد بصورته هكذا...... فالشخص قد يعاني من مشكلات جنسية كجزء من القلق أو الاكتئاب، أو نتيجة لوجود مشكلات تتعلق بالخبرة ولم يحدث فيها تصالح مع النفس.

أما فكرة القتل فلا أجد في قراءاتي ما يؤيد تلك الفكرة، ولكنها قد تأتي على ذهن الشخص في صورة رغبته في الانتقام من الجناة بقتلهم، لا بقتل أهله أو أقاربه أو زوجته، لكنها فكرة تأتي في ذهنه لتخفيف ضيقه مما حدث، لكنني لم أسمع أو أقرأ أن هناك من قام بالانتقام من مغتصبيه بقتلهم.



س: ماهي آثار اغتصاب الاطفال على نفسية الضحيه؟؟


الحق أنه عند مناقشة الإغتصاب يجب علينا أن نتعرف على الدافع الجنسي وإختلافه بين الرجل والمرأة ، ولا داعي للخجل فنحن نناقش الموضوع هنا من ناحيةٍ علميةٍ فقط . ينطلق الدافع الجنسي لدى الرجل من منطلق التملك والإنتصار ولدى المرأة من منطلق الإحساس بالأمان والتواصل ، بمعنى أن الرجل قد يشعر بالحميمية من خلال ممارساتٍ جنسيةٍ عديدة مع نساء مختلفات ولكن المرأة على العكس فهى لا تصل إلى هذا الشعور إلا مع شخص واحد قد امتلك قلبها ونفسها ، ولا أقصد بالحميمية ذروة الفعل الجنسي والذي يمتزج بأعراض عضوية ، ولكنها الشعور الداخلي الذي يتشارك فيه شخصان المشاعر والأفكار والإهتمام المتبادل ، والحميمية هى ترجمة للكلمة الإنجليزية " Intimacy " والمشتقة بدورها من الأصل اللاتيني " Intimus " أي الداخلي أو العميق ، وللتوصل إلى علاقة حميمية على الشخص أن يكون على درجةٍ عاليةٍ من قبوله لنفسه ومعرفة حقّة لإحتياجاته ورغباته وذلك ليكون قادراً على الإلمام بمشاعره وإظهارها لشريكه ، والجدير بالذكر أن الدافع الجنسي لدى الطرفين هو دافع أناني في ذاته مثل الحاجة إلى الطعام والماء وغيرها من الحاجات ، فأنا أحتاج لأن أمارس الجنس لأشعر بكذا وكذا ، ومن هنا يتضح لنا لما يحدث الإغتصاب فالفعل الذي يسبق عملية الإغتصاب هو شعور بالرغبة العارمة في إمتلاك الذئب لفريسته وتفريغ ما يعتريه من شحنات تفيض بها نفسه المريضة وبعض السائل العضوي فهذه العملية لا تختلف كثيراً عن قضاء حاجةٍ ، وهى بذلك لا تحوي في مضمونها أية حميمية بالمرة ، والإغتصاب - كما تفضلت أنت وأختي وردة - لا يحدث للنساء فقط بل هناك من يتم إغتصابه من قبل رجلٍ مثله أو من قبل امرأةٍ حتى . لا تتعجبوا فهناك الكثير من تلك الحالات التي واجهتني لعلاجها ولكن للأمانة المهنيّة لا أستطيع ذكرها هنا ، ويتسم الدافع الجنسي بالعديد من التناقضات ، وللتوضيح سأقتبس ما ذكره Colin Wilson في كتابه Sex & Intelligent teenager وهو عبارة عن قصة قصيرة للكاتب الفرنسي G.D Moabsian
والتي تحكي عن شاب يعيش في المدينة رأى فتاة في الشارع فانجذب لها بشدة ، بينما لم تكن تلك الفتاة جميلة جداً ، تكرر هذا الفعل وكان الشاب يثار جداً كلما رآها ، وبعد ذلك تمكن من إغوائها واتفقا على موعد يجمعهما فيه لقاءٌ جنسيٌ ، وعند وصول الفتاة حاول خلع ملابسها ولكنها طلبت منه أن يدير وجهه فأذعن لطلبها ولكنه اختلس إليها نظرةً فرأى كتلة صغيرة من الشعر بين كتفيها ففقد رغبته على الفور ، ويقول الكاتب على لسان الشاب " عندما حاولت أن أغني أغنية الحب ، لم أجد لي صوتاً.. أدنى صوت " ، وهذا ما أقصد به التناقض فقد أثارته الفتاة بشكل جسدها من الخارج ، ولكنه ولسبب بسيط كرهها على الفور بالرغم من محاولاته المتكررة لنيلها واستثارته عند رؤيتها - مرتدية ملابسها - في الشارع . ليس هذا بغريبٍ عند دراستنا للدافع الجنسي فالمفتاح لشهية الرجل الجنسية هو النظر وللمرأة هو السمع ، ولا أقول بأن المتسبب في الإغتصاب هو لباس المرأة المثير - وإن كان هذا عامل مهم جداً فالحشمة هي جمال المرأة في نظري - ولكن يكمن السبب الرئيسي في تفاقم الشعور بالإثارة والحاجة الملحّة لإشباع الرغبات لدى الجاني - ويعد هذا التضخم مرضياً - لذا يضرب بكل القوانين الدينية والأخلاقية بعرض الحائط مركزاً تفكيره في إشباع تلك الرغبات المرضيّة مستجيباً لها بغض النظر عن كيفية العملية التي يتم بها هذا الإشباع والعواقب الناجمة عنها ، لذا نرى أن المغتصب بعد الفعل الجنسي يكره فريسته بدرجة تكبر كثيراً عن درجة رغبته فيها في البداية ، ولهذا قد قلت سابقاً بأن هذا الفعل يشبه قضاء حاجةٍ فعندما يقضي المرء حاجته فإنما يفعل ذلك لا لحبه للمرحاض ولكن لإلحاح تلك الحاجة عليه . أما عن كراهية المغتصبة لنفسها فهذا أمرٌ طبيعيٌ وذلك لفقدانها شيئين هما أعز ما تملك وهما الشرف والكرامة حيث أنها قد تمت معاملتها كحيوانٍ ليس أكثر ، فهى تحتاج إلى ممارسة الجنس ولكن ليس بهذه الطريقة ، وتصل أحياناً الحالة المرضيّة ( وذلك بنسبة 15% ممن تم إغتصابهن ) إلى الشعور بالظلم لكون المجني عليها قد خُلقت أنثى لا حول لها ولا قوة للدفاع عن نفسها ( وهذا نوع من أنواع الكفر ولكني أقول أنها حالة مرضيّة ) ، والعلاج لتلك الحالات يختلف بإختلاف الضحية وإختلاف ظروف الواقعة ولكنه بصفةٍ رئيسيةٍ يتوقف على تقارب الأهل والأصدقاء ، وذلك لتصحيح مفاهيم تصاغر النفس وعدم الثقة بها والضعف وعدم الثقة بالناس كما أن اللجوء إلى طبيب أو طبيبة نفسية أمر مفيد جداً في تلك الحالات ، أخيراً أردت تصويب رأيٍ للأخت الكريمة وردة - وأرجو أن تتقبليه مني في مودةٍ - إن نقص عدد حالات إغتصاب الغلمان لا يرجع إلى قلة عدد الشواذ والذين وصفتهم بأنهم يعدون على الأصابع ، لا سيدتي فهم ليسوا بقليلين كما تتخيلي ولكن لكوننا شعوب تحكمنا شريعة الله - وإن لم تكن بحذافيرها - لذا لن تجدي إحصائيات رسميّة للشواذ في بلادنا ، وهذا يرجع إلى استقباح ذكر الأمر لا لقلة العدد فهم كثيرون إلى درجة تصل للخمس (1\5 ) هنا في مصر - وأستميحكم عذراً فلن أستطيع ذكر المصدر لعدم رسميته - إنما يرجع سبب هذا إلى أن الشعور بالإثارة في المثلية الجنسية يتطلب جسداً عارياً وهذا لن يجده المغتصب في الشارع ، كما أن العملية الجنسية تحتاج إلى مقر لها فالحميمية هنا تختلف عنها في العملية الجنسية الطبيعية ، لقد استرسلت لكن الموضوع لن تكفيه مجلدات ضخام ليستفي حقه .




الاغتصاب... الجريمة التي لا يمحو آثارها الزمن!!


أد. محمد حسن عدار
تحقيق - عبدالله الطلحة
الاغتصاب من الجرائم التي تتسم بأقصى درجات العنف المتجه نحو المرأة. وهي لا تقتصر على مجتمع بعينة لا سيما عند المقارنة بين المجتمعات الغربية والعربية فهذا النوع من الجريمة نجده في جميع المجتمعات يزداد في مجتمع ويقل في آخر طبقا للظروف الاجتماعية والدينية في كل بلد، وأيضا فإن ظروف ارتكابها، ودوافعها والسمات الشخصية لمرتكبيها ولضحاياه، وأساليب مواجهتها تختلف من مجتمع إلى آخر كذلك.
وفي إحدى الدراسات في الوطن العربي أشارت إلى تزايد ملحوظ في عمليات اغتصاب الإناث خلال الفترة الأخيرة في ذلك البلد والأمر الأشد سوءا هو بروز ظاهرة اغتصاب المحارم والأطفال غير البالغين.
ان جريمة الاغتصاب أو الإكراه على الزنا تلقي بظلالها على المرأة المغتصبة وعلى ذويها والمجتمع كاملا وهنالك العديد من المشاكل التي قد تحدث بعد جريمة الاغتصاب ومنها
1- تمزق غشاء البكارة.
2- الحمل
3- الإجهاض
4- قتل المواليد
5 الأمراض المنقولة جنسيا
في هذا التحقيق والذي ينشر على حلقتين اليوم وغدا نتطرق الى جريمة الاغتصاب والنتائج المترتبة عليها والأحكام الشرعية المتعلقة بإجهاض الحمل.
المشاكل النفسية للاغتصاب
د. صالح الحربي استشاري متخصص في طب الأسرة والمجتمع يتطرق الى الاثار النفسية للاغتصاب وكان اول حديثه الاستشهاد بقول الله عز وجل
قال تعالى: (( ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن )). الأنعام 151
ويضيف تتعرض المرأة الى صور عديدة من العنف ضدها، تؤثر في حياتها وصحتها ومستقبلها كضحايا للعنف ويعتبر الاغتصاب أحد أنواع العنف الموجهة للمرأة، والذي ازداد في العقود الأخيرة في كل اقطار العالم واصبح مشكلة صحية واجتماعية ونفسية تؤثر في الأمن وفي السلوك الاجتماعي. ويعرف الاغتصاب بأنه استعمال القوة تهديدا أو تنفيذا ضد المرأة بحيث يؤدي الى اغتصابها. ويعتبر الاغتصاب مشكلة ذات ابعاد نفسية واجتماعية خطيرة على المرأة والمجتمع الذي تعيش فيه وقد تترك آثار ونتائج سلبية على كافة المجالات الأخلاقية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية.
وقال د. الحربي: الاغتصاب - مسؤول عن 11-20% من الحمل لدى المراهقات في أمريكا.
- يعمل على زياد الادمان والامراض النفسية والانتحار بمقدار 10%.
- 30% فقط من يبلغن عن حالات الاغتصاب من العدد الحقيقي للمغتصبات.
- اكثر من 12 مليون امرأة تم اغتصابهن في الولايات المتحدة الامريكية
- واحدة من 8 نساء في الولايات المتحدة الامريكية يتم اغتصابهن.
- هناك حالة اغتصاب كل 42 دقيقة في فلوريدا واكثر من 13000 حالة تم اغتصابها عام 2000م.
- وتبلغ عدد حالات الاغتصاب في الولايات الالمتحدة لعام 2000م اكثر من 100،000 حالة.
أما في اوروبا فهناك 70 حالة اغتصاب لكل 100،000 امرأة وفي الدراسة الوطنية لحالة المرأة وجد ان اكثر من 13% من النساء البالغات تم اغتصابهن خلال الحياة وان اكثر من 1،1 مليون امرأة يتم اغتصابهن في كل سنتين في الولايات المتحدة الامريكية وأن أكثر من 22% من المغتصبات تم اغتصابهن من رجال غرباء وأن 78% من المغتصبات تم اغتصابهن من معارف لهن وأن أكثر من 59% شعرت بالخوف من الموت أثناء عملية الاغتصاب.
وحول العواقب الصحية والنفسية للاغتصاب من دراسة العنف ضد المرأة من وزارة العدل الأمريكية قال: هنالك:
- الاصابات والجروح وكسور العظام ونسبتها حوالي 40%
- اصابات الاعضاء الداخلية والنزف الداخلي 3%
- الحمل 4،7%
- الامراض المنقولة جنسيا للمغتصبة ونسبتها 3،6 – 30%
- الايدز حالة واحدة لكل 500،000 حالة اغتصاب
- اجهاض في المرأة الحامل المغتصبة
- الأمراض العصبية مثل تهيج الأمعاء العصبي
- الأمراض النفسية مثل الاكتآب وفقد الثقة بالنفس
- الانتحار ونسبته 0،1% من كل الحالات
- الاتجاه الى المخدرات
- تفكك ارتباط المغتصبة بالأسرة والمجتمع
و من الناحية الطبية يؤكد د.الحبي على إن هناك مراحل تمر بها المغتصبة وهي:
أولا: مرحلة الحدث وتتمثل فيها حالة الصدمة النفسية والعصبية والتي تظهر فيها حالة من البكاء والضبابية والخوف والرعب والعداء للنفس والمجتمع والعصبية الواضحة اتجاه كل المحيط بها وحالة من الخدران والانعزال من المجتمع.
ثانيا: مرحلة الشفاء من عدة اسابيع الى 4-6 سنوات والتي قد تستمر فيها حالة العصبية والاكتآب واسترجاع الحدث واضطراب العواطف والأحلام المخيفة واستمرار الانعزال المجتمعي عن المحيط وعدم التركيز والتهيج لأبسط الأمور والخوف من البقاء وحيدة في البيت وقد تفقد الرغبة في العمل أو الهوايات السابقة وامكانية الشجار مع الأسرة.
و هناك امكانية الرغبة في تغيير المكان أو المدرسة والعمل وزيادة احتمال استعمال الأدوية المهدئة والبدء في استعمال المخدرات. وقد تدخل في مرحلة اكتآب واضحة مع وجود افكار وسواس خوفي من الخروج مع الرجال وعدم الاحساس بالسعادة والخوف من المستقبل والاحساس بعدم وجود ما يمكن أن تعيش له. كذلك الخجل من مخالفة الناس والجيران والأخوة والاحساس بالبعد عنهم وقد يمكن أن تصبح بدون ارادة للاستقرار بالعمل حتى الحياة ، وقد تصل الى أن تفقد احترمها لنفسها وثقتها بنفسها.
و يجب أن لا ننسى بأن الصدمة النفسية والعصبية الناتجة عن الاغتصاب ستبقى مدى الحياة ولا يمكن للمغتصبة أن تنسى هذه الصدمة الكبيرة والتي قد لا تمكن تجاوزها والتعايش معها.
تأهيل نفسي واجتماعي
وهل تحتاج المغتصبة الى تأهيل نفسي واجتماعي ؟ يقول د. صالح الحربي:
نعم، لأن صدمة الاغتصاب تعمل على عدم التكيف النفسي والاجتماعي للمغتصبة لهذا فان تأهيل المغتصبة نفسيا واجتماعيا يعني مساعدتها وتمكينها من استعادة تكيفها من جديد الى أن تحقق التكيف السويّ مع ذاتها واسرتها ومجتمعها.
وحول الاجراءات الصحية والطبية والاجتماعية والنفسية للمغتصبات يقول:
أولا: صحيا - التأكد من عدم وجود حمل
- اعطائها المضادات الحيوية وذلك ضد الأمراض المنقولة جنسيا
- أخذ عينات دم وذلك للتأكد من خلوها الأمراض المنقولة جنسيا
- اعطائها اللقاح ضد التهاب الكبد (B)
ثانيا: إجراءات وقائية - ايجاد البعد الايماني
- دراسة الظروف الاجتماعية
- تقوية الروابط العائلية
- مكافحة العنف المنزلي
- الاعلام، وله دور هام جدا في التوعية ضد الاغتصاب
ثالثا: إجراءات نفسية واجتماعية:
- العلاج النفسي الفردي لكل من المغتصبة والأسرة
- العلاج النفسي الجماعي للضحايا
- برامج وقائية نفسية واجتماعية.
الإجهاض
من جانبه يتحدث أد. محمد حسن عدار استاذ واستشاري النساء والولادة والأورام ورئيس قسم النساء والولادة في مستشفى الملك خالد الجامعي فيقول: يعرف الإجهاض طبياً انه سقط الحمل المتكون داخل الرحم قبل أن يكتمل نموه ويصبح قادراً على الحياة اي قبل 22 اسبوع من الحمل حيث انه في هذه الفتره يعتمد الجنين على الغذاء الذي يصل اليه من المشيمه في رحم الام. ولان قدرته على مواصلة الحياة بذاته لا تتيسر للجنين الا بعد بلوغه 22 اسبوع او اكثر داخل الرحم وعندما يصبح وزنه اكثر من 500 غرام.
و الأجنة تجهض اما تلقائياً او بفعل فاعل. فالاجهاض او الاسقاط التلقائي هو حيث ينزل الجنين من الرحم في الغالب بسبب عيوب في الصبغات الوراثية او تشوهات خلقية او التهابات جرثومية او فيروسية او عيوب في جهاز المناعة او اضطرابات هرمونية او بسبب امراض الام المزمنه او عيوب خلقية في الرحم او عنق الرحم. وهذا الاجهاض يحدث بنسبة قد تصل الى 20%. وهذا النوع من الاجهاض قد اخبرنا الله سبحانه وتعالى في كتابة الكريم: ( يايها الناس إن كنتُم في ريْبٍ منْ البعْثِ فانّا خلقْناكُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمُّ مِنْ نُطْفةٍ ثُمْ مِنْ علقةٍ ثُمْ مِنْ مُضْغةٍ مُخلّقةٍ لنُبيَّنَ لَكُمْ ونَقِرُّ فِي الأرحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمَّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاَّ). وقال الرسول عليه السلام (( إذا وقعت النطفة في الرحم بعث الله ملكاً فقال يارب مخلقة ام غير مخلقة فاِن قال غير مخلقة مجتها الارحام دماً)).
و الاجهاض المتعمد: هو اجهاض حمل سليم معافا داخل الرحم بناءً على رغبة الأم او ألأب والاسرة والظروف الاجتماعية او النفسية او خلافها. ونقول ان هذا الاجهاض مهما كانت دواعية واسبابه هو اعتداء على حياة لها حرمة. وحرمة الاجنة تبدأ منذ اللحظة الاولى للحمل.و حرمة الاجنة تبدأ منذ اللحظة الاولى للحمل اي منذ التقاء الحيوان المنوي بالبويضة هذة الحرمة وردت في اقوال الفقهاء والعلماء وهذا رأي معظم الاطباء. فالجنين تبداء حياته منذ اللحظة الأولى.
واضاف: متى تبدأ الحياة في الاجنة: يعتقد بعض علمائنا الأفاضل القدامى الذين افتوا في الاجهاض في العصور الاولى ان الحياة تدب في الجنين في الشهر الرابع او الخامس لذا فان الام متى شعرت بحركة الجنين دل ذلك على بدء الحياة الانسانية فيه وهذا مغاير لما نصت عليه الاحاديث النبوية عن نفخ الروح وحرمة الحياة الانسانية داخل الرحم وما توصل إليه العلم الحديث من حيث ان الحياة موجودة حتى في الحيوان المنوي قبل التلقيح كذلك في البويضة. وقال الرسول علية السلام (( إذا مر بالنظفة اربعون ليلة بعث الله ملكاً فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظمها ثم يقول اي رب أذكر ام انثى)) رواه مسلم. وهذا حقيقة ما نشاهده بوضوح من رؤية نبضات قلب الجنين عن طريق الاشعة الصوتية المهبلية في الاسبوع الخامس او السادس من بدء اخر دورة شهرية اي 4 اسابيع من التلقيح. فقد توصل أخيراً الى اتفاق بين العلماء والفقهاء على ان الحياة تبدأ في الاجنة ويصبح للجنين حرمة وكرامة هي متى تم اللقاء بين الحيوان المنوي والبويضة ونتج عن ذلك بويضة ملقحة.
كما اتفق العلماء على ان اسقاط الحمل بعد نفخ الروح فيه حرام وجريمة لا يحل للمسلم ان يفعلها. واتفق الفقهاء على ان نفح الروح في الجنين يحصل بعد مرور 120 يوماً.
و حول ما يتم في المستشفيات قال د. عدار: هو وجود لجان الاخلاقيات الطبية المهنية تتكون من فريق طبي ثقات ذوي خبرة مهنية وعلمية واخلاقية تناقش بالتفصيل المسببات الطبية التي تستوجب التدخل الطبي في انهاء الحمل مبكراً وهذه الحالات قد تكون وجود امراض مزمنة يتوقع بان استمرارية الحمل قد تؤدي لتدهور صحة الام مثل حالات امراض القلب الشديدة الخطوره وارتفاع ضغط الدم الرئوي او تدهور في وظائف الكبد والكلى او حدوث سرطان في الجهاز التناسلي للمرأة يستوجب التدخل الجراحي والكيميائي او الشعاعي مبكراً او حدوث عدوى التهابية شديدة داخل الرحم تسبب تسمم في الدم وتعطل وظائف الجسم الحيوية.
غشاء البكارة
وعن رتق غشاء البكارة قال: ويقصد به اصلاحها واعادتها طبياً الى ما كانت عليه في وضعها السابق قبل التمزق او الى وضع قريب منه ولا يمكن طبياً رجوع البكارة الى ما كانت عليه 100%.
و الاراء العلمية في رتق غشاء البكارة كما يلي:
1. رتق غشاء البكارة اذا كانت لعلة خَلِقية او بسبب غير أخلاقي كالتمزق اثناء عملية جراحية او لحادث جراحي فان الرأي الغالب يدل على ان اصلاح الغشاء في هذه الحالات مندوب لما فيه من دفع المفاسد المحتملة ويرى البعض ان تحرير شهادة موثقة للفتاة بدلاً من الرتق وهذا ما نعمل به في المستشفيات ولكن يرى البعض ان الشهادة لا تكفي في دفع الادى والشبهات في بعض المجتمعات.
2. الرتق لغشاء ازيل عن اكراه كاغتصاب واعتداء او نتيجة حادثة فلاباس من رتقه. وما نمارسه في مثل هذه الحالات هو تحويل حالات الاغتصاب والاعتداء الى الجهات القانونية الرسمية ويتم البث بها من قبلهم.


ارقام طقاقات زفات مطربين اغاني

مطربين ، شكشكه ، قصور افراح ، مشاغل ، فساتين افراح


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اخبار اليوم (محرر زفة توب : حنوون وطيووب ) حنوون وطيووب المنتدى العــــام 2 07-28-2011 05:14 AM
اخبار اخرى متنوعه حنوون وطيووب المنتدى العــــام 1 06-08-2011 04:31 PM
اخبار اليوم (محرر زفة توب : حنوون وطيووب ) حنوون وطيووب المنتدى العــــام 1 06-08-2011 04:28 PM
اخبار اليوم (محرر زفة توب : حنوون وطيووب ) حنوون وطيووب المنتدى العــــام 0 12-11-2010 12:22 PM
أخبار اليوم حنوون وطيووب المنتدى العــــام 0 10-20-2010 11:49 AM

آقسام المنتدى
العـــــام General ||المرح و الفرفشة ||الأســــــــرة Family ||غرف نوم للأطفال ||اكسسوار العروس ||ازياء وموضة الاطفال ||مطبخ زفة توب ||مكياج وجمال العروس ||أناقة وشياكة الشباب ||حكايات وقصص للأطفال ||منتدى المخطوبين ||قسم الزوار ||الأستديـوهات النسائيـة - المصورات ||القسم الأدبي Literary Section ||النثر والخواطر ||معزوفات الاعضاء ||الحمل والولاده ||للاستشاره الطبيه ||وســـيط زفــــه تـــوب ||الكمبيـــوتـــر Computer ||برامج تعليميه للأطفال ||المنتدى العــــام ||مطبخ الحلويات ||الوجبات السريعة ||رمضان يجمعنا ||الترحيب بالاعضاء ||قسم تجهيز العروس Processing of the bride ||صور فساتين الزفاف ||غرائب وعجائب ||•●• السياحة والسفر •●• ||® الــــــــزفـــــــات ® Wedding ||منتدى السياحة والسفر ||منتدى شهر العسل ||منتدى تجهيز العروس ||ثيمات والعـــاب Games ||نغمات الجوال mp3.wav.rm. ||منتدى البنات ||منتدى الجوال ||المنتدى النفسي والاجتماعي ||العاب للأطفال ||اغاني خليجيه ||المنتدى الإسلامي ||اسماء المواليد ||الجوال mobile ||منتدى الشباب ||قسم طلبات الزفات ||مطبخ المعجنات ||منتدى المتزوجين ||»» الاغـــــــــاني «« Songs ||منتدى الياماها yamaha ||الإدارة و مشاكل أستخدام المنتدى ||القسم الطبي ||التصاميم والجرافيكس ||منتدى تطوير المواقع والمنتديات ||منتدى البرامج ||المنتدى الطبي و الصحي ||المواضيع المحذوفه والمكرره ||لاتحزن ||القسم الاسلامي ||زفات موسيقية ||ارقام فنانين و عازفين الاورج ||قصائد بالأسماء ||اعلانات منوعه ||قسم الفن والفنانين ||هندسه الصوت والاستوديو ||منتدى الكمبيوتر ||منتدى المسنجر ||ارقام طقاقات و فنانات و مطربات ||للبيع اجهزه والات موسيقيه ||الافلام Movies ||منتدى الافلام ||مطـبـــخ زفــة تــوب Kitchen ||مقدمه الزفات ||زفات اسلامية ||الثقافة و التوجيهات للزوج ||الحوار والنقاش الهادف ||الثقافة و التوجيهات للزوجة ||العاب للبنات ||المكياج والجمال ||العناية بالبشرة و الجسم ||ازياء و موضة البنات ||منتدى الطفل ||أغاني للأطفال ||الكوش و الطاولات ||تجهيز بيت العروس ||المنتدى الثقافي و العلمي ||مسجات عرسان ||عالم الاناشيد والغناء ||خطابات زفه توب ||A- اغاني فنانين الحفلات( شكشكه) ||اغاني راب اغاني DJ وريمكسات ||B- اغاني فنانات الحفلات(شكشكه) ||كلمات الاغانى ||افلام انمي- anime ||افلام عربية ||مراكز ومشاغل نسائيـة ||خدمة تنفيذ كوش محلات كوش ||الإدارة ||عبدة الشيطان ||طلبات الإشراف للاعضاء ||السابع للمولود و أعياد الأم ||خاص لتأجير وبيع فساتين الزفاف ||الخيـمــة الرمضــانية ||قسم دروس الاشراف ||رسائل جوال SMS-MMS ||يوتيوب YouTube ||كرسي الاعتراف ||الرياضة العربية والعالمية ||الثقافة الفنيه والموسيقى والغناء ||سلة المحذوفات ||سوبر استار ♣ زفة توب ||أخبار فنية ||متنفس احساسك (مدونة الاعضاء) ||Slow & Romance Music ||التصوير الفوتوغرافي Photography ||الأناشيد الاسلاميه ||التصوير الفوتوغرافي ||ثيمات ||البلاك بيري BlackBerry ||دار عبودي المدينة ||برودكاست بلاك بيري ||برامج ||ألعاب ||توبيكات بلاك بيري ||صور مسنجر ||الاخبار المحليه و العالمية ||مستلزمات زوجيه ||الثقافه الجنسيه ||منتدى الكورج KORG ||ارقام مهندسين الصوت (سماعات) ||منتدى الأعضاء ||

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:06 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd www.zfhtop.com

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى